-       كلمة رئيس البلدية أ. صبحي أبو رضوان . 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

    اعتاد الناس أن يقولوا أن رفح هي بوابة الجنوب وهي فعلاً كذلك ، فهي بوابة فلسطين إلى مصر والعالم وهي التي قدمت خيرة أبنائها في الدفاع عن ثرى الوطن الحبيب في مواجهة الغزوة الاستعمارية الحديثة وفي مواجهة الاحتلال الصهيوني الاستيطاني فقدمت آلاف الشهداء والجرحى ومازالت ترابط وأهلها حتى زوال هذا الاحتلال العنصري .

    ورفح بحاجة إلى سواعد جميع أبناءها ليشاركوا في رسم الصورة التي نحب أن نرى فيها مدينتنا أفضل تنظيماً وأكثر نظافة وأبهى جمالاً في عمران بيوتها وفي الحدائق والساحات والمتنزهات الخضراء ، ومياه نقية صالحة للشرب تصل كل بيت ، وشوارع معبدة وحركة مرورية انسيابية للسيارات وخاصة وسط المدينة وفي اتجاهات محددة .

    ولا شك أن هذه رؤيتنا ورسالتنا التي نحملها خاصة وإننا مقبلون اليوم على تطوير الخطة الإستراتيجية لرفح 2015 وحاجتنا لنعدل من رؤية ورسالة البلدية التي وضعها من سبقنا فقد تغيرت أشياء كثيرة فالعدوان الإسرائيلي المتكرر وما خلفه من تدمير للطرقات والبيوت والمؤسسات وفقدان آلاف الأسر لمصادر أرزاقهم والحصار السياسي والاقتصادي الذي تعانيه رفح مع باقي محافظات الوطن وان كانت معاناة رفح كمدينة حدودية أكثر شدة وآلاماً .

    نعم بالرغم من كل هذا نقدم خدمات لكل مواطنينا الأعزاء وننفذ مشاريع تنموية هنا وهناك ولدينا مشاريع أخرى تنتظر التنفيذ ولكن أبناء شعبنا يستحقون منا أكثر وأكثر ، ولهذا فنحن نطور خدماتنا لجمهورنا الكريم وكل يوم يمر يجب أن يحمل معه تغييراً وإصلاحاً وهذا ما يلمسه المواطن في كافة الخدمات التي تقدمها البلدية ، ورسالتنا للجميع أنه لكل مخلص مكان معنا ، والشراكة التي نريدها مشاركة الجميع " وزارات – جمعيات أهلية وخيرية – مؤسسات مجتمع مدني – فصائل وأفراد " فلنتعاون جميعاً ولتتشابك كل الأيادي من أجل أن تكون رفح أفضل .

">  

 

-       كلمة رئيس البلدية أ. صبحي أبو رضوان . 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

    اعتاد الناس أن يقولوا أن رفح هي بوابة الجنوب وهي فعلاً كذلك ، فهي بوابة فلسطين إلى مصر والعالم وهي التي قدمت خيرة أبنائها في الدفاع عن ثرى الوطن الحبيب في مواجهة الغزوة الاستعمارية الحديثة وفي مواجهة الاحتلال الصهيوني الاستيطاني فقدمت آلاف الشهداء والجرحى ومازالت ترابط وأهلها حتى زوال هذا الاحتلال العنصري .

    ورفح بحاجة إلى سواعد جميع أبناءها ليشاركوا في رسم الصورة التي نحب أن نرى فيها مدينتنا أفضل تنظيماً وأكثر نظافة وأبهى جمالاً في عمران بيوتها وفي الحدائق والساحات والمتنزهات الخضراء ، ومياه نقية صالحة للشرب تصل كل بيت ، وشوارع معبدة وحركة مرورية انسيابية للسيارات وخاصة وسط المدينة وفي اتجاهات محددة .

    ولا شك أن هذه رؤيتنا ورسالتنا التي نحملها خاصة وإننا مقبلون اليوم على تطوير الخطة الإستراتيجية لرفح 2015 وحاجتنا لنعدل من رؤية ورسالة البلدية التي وضعها من سبقنا فقد تغيرت أشياء كثيرة فالعدوان الإسرائيلي المتكرر وما خلفه من تدمير للطرقات والبيوت والمؤسسات وفقدان آلاف الأسر لمصادر أرزاقهم والحصار السياسي والاقتصادي الذي تعانيه رفح مع باقي محافظات الوطن وان كانت معاناة رفح كمدينة حدودية أكثر شدة وآلاماً .

    نعم بالرغم من كل هذا نقدم خدمات لكل مواطنينا الأعزاء وننفذ مشاريع تنموية هنا وهناك ولدينا مشاريع أخرى تنتظر التنفيذ ولكن أبناء شعبنا يستحقون منا أكثر وأكثر ، ولهذا فنحن نطور خدماتنا لجمهورنا الكريم وكل يوم يمر يجب أن يحمل معه تغييراً وإصلاحاً وهذا ما يلمسه المواطن في كافة الخدمات التي تقدمها البلدية ، ورسالتنا للجميع أنه لكل مخلص مكان معنا ، والشراكة التي نريدها مشاركة الجميع " وزارات – جمعيات أهلية وخيرية – مؤسسات مجتمع مدني – فصائل وأفراد " فلنتعاون جميعاً ولتتشابك كل الأيادي من أجل أن تكون رفح أفضل .

"> كلمة رئيس البلدية


كلمة رئيس البلدية

كلمة رئيس البلدية

  • 2013-09-22 11.04:16
  • 1

 

 

-       كلمة رئيس البلدية أ. صبحي أبو رضوان . 

 

  • ·       الإخوة المواطنون الكرام :

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

    اعتاد الناس أن يقولوا أن رفح هي بوابة الجنوب وهي فعلاً كذلك ، فهي بوابة فلسطين إلى مصر والعالم وهي التي قدمت خيرة أبنائها في الدفاع عن ثرى الوطن الحبيب في مواجهة الغزوة الاستعمارية الحديثة وفي مواجهة الاحتلال الصهيوني الاستيطاني فقدمت آلاف الشهداء والجرحى ومازالت ترابط وأهلها حتى زوال هذا الاحتلال العنصري .

    ورفح بحاجة إلى سواعد جميع أبناءها ليشاركوا في رسم الصورة التي نحب أن نرى فيها مدينتنا أفضل تنظيماً وأكثر نظافة وأبهى جمالاً في عمران بيوتها وفي الحدائق والساحات والمتنزهات الخضراء ، ومياه نقية صالحة للشرب تصل كل بيت ، وشوارع معبدة وحركة مرورية انسيابية للسيارات وخاصة وسط المدينة وفي اتجاهات محددة .

    ولا شك أن هذه رؤيتنا ورسالتنا التي نحملها خاصة وإننا مقبلون اليوم على تطوير الخطة الإستراتيجية لرفح 2015 وحاجتنا لنعدل من رؤية ورسالة البلدية التي وضعها من سبقنا فقد تغيرت أشياء كثيرة فالعدوان الإسرائيلي المتكرر وما خلفه من تدمير للطرقات والبيوت والمؤسسات وفقدان آلاف الأسر لمصادر أرزاقهم والحصار السياسي والاقتصادي الذي تعانيه رفح مع باقي محافظات الوطن وان كانت معاناة رفح كمدينة حدودية أكثر شدة وآلاماً .

    نعم بالرغم من كل هذا نقدم خدمات لكل مواطنينا الأعزاء وننفذ مشاريع تنموية هنا وهناك ولدينا مشاريع أخرى تنتظر التنفيذ ولكن أبناء شعبنا يستحقون منا أكثر وأكثر ، ولهذا فنحن نطور خدماتنا لجمهورنا الكريم وكل يوم يمر يجب أن يحمل معه تغييراً وإصلاحاً وهذا ما يلمسه المواطن في كافة الخدمات التي تقدمها البلدية ، ورسالتنا للجميع أنه لكل مخلص مكان معنا ، والشراكة التي نريدها مشاركة الجميع " وزارات – جمعيات أهلية وخيرية – مؤسسات مجتمع مدني – فصائل وأفراد " فلنتعاون جميعاً ولتتشابك كل الأيادي من أجل أن تكون رفح أفضل .

البوم الصور :