انطلاق فعاليات الأيام الثقافية برفح

انطلاق فعاليات الأيام الثقافية برفح

  • 2020-02-13 17:17:37
  • 0

انطلاق فعاليات الأيام الثقافية برفح

انطلقت صباح اليوم الأربعاء، فعاليات الأيام الثقافية "رفح تتحدث عن نفسها"، التي تنظمها وزارة الثقافة بالتعاون مع بلدية رفح ومديرية التربية والتعليم برفح، وعدد من المؤسسات الحكومية والأهلية والمراكز الثقافية، والذي يعرض من خلاله تراث مدينة رفح وتاريخها على مر العصور.

وحضر حفل الافتتاح وزير الثقافة الأسبق د. عطا الله أبو السبح، ووكيل وزارة الثقافة د. أنور البرعاوي، ورئيس البلدية د. أنور الشاعر، ومدير تعليم رفح أ. أشرف عابدين، وممثلين عن القوىالوطنية، وفصائل العمل الوطني، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والوجهاء والمخاتير وأهالي المحافظة.

من جهته قال البرعاوي: "جئنا اليوم لنحتفل مع رفح هذه المدينة الضاربة في جذور التاريخ، لنعلن انطلاق فعاليات الأيام الثقافية، والذي يأتي في ظل حالة الاغتراب في الهوية الثقافية الوطنية، ومع احتدام الصراع مع الاحتلال، والذي يأخذ شتى أشكال المواجهة السلمية والخشنة، لإثبات الحقوق الوطنية الفلسطينية، ودحض مزاعم الاحتلال التي يتم ترويجها حول أرض فلسطين".

وأضاف: "تسعى الوزارة ليكون عام 2020 عامًا للتراث والهوية الوطنية الفلسطينية، تتضافر فيه جهود المؤسسات الحكومية والأهلية كافة؛ للتعريف بالتراث الفلسطيني، وتعزيز الوعي بأهميته كأداةٍ من أدوات التبادل الثقافي والحضاري مع الشعوب والمجتمعات والأمم المختلفة، والتصدي لعمليات التهويد والتزوير والطمس والسرقة والقرصنة التي يتعرض لها التراث الفلسطيني"، مشيرًا إلى أن المهرجان سينطلق من رفح إلى محافظات قطاع غزة كافة.

وتابع: "إن هذه التظاهرة الثقافية الوطنية تأتي ردًا قويًا على كافة المحاولات والمؤامرات التي تُحاك لتصفية القضية الفلسطينية، وتُرسل رسالة مباشرة أن الشعب الفلسطيني بأطفاله وشبابه وشيوخه لن يتنازلوا قيد أنملة عن حقوقهم على أرض أبائهم وأجدادهم".

من جانبه أشار الشاعر إلى أن المهرجان يأتي في ظل ظروف استثنائية صعبة تمر بها القضية الفلسطينية تستهدف القضاء على الثوابت الوطنية، مؤكدًا أن المهرجان يُجسد الوحدة الوطنية بين كافة أطياف المجتمع الفلسطيني في مدينة رفح، ويحمل رسالة أن ما يجمعنا أكبر مما يفرقنا.

وأوضح أن المهرجان يعكس التنوع الثقافي والحضاري الذي شهدته رفح عبر تاريخها، وطبيعة الحياة السائدة فيها وعادات وتقاليد أهلها التي توارثوها جيلًا بعد جيل، موجهًا شكره الجزيل لكافة الجهات التي ساهمت في إقامة المهرجان.

من جانبه أكد عابدين على اعتزاز وزارة التربية والتعليم بالمشاركة في إقامة هذا العرس الثقافي الوطني، والذي يأتي استكمالًا للجهود التي تبذلها الوزارة في تنشئة الأجيال، وتحصينهم علميًا وتربويًا وثقافيًا، وتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل.

يشار إلى أن فعاليات المهرجان تستمر حتى يوم الأحد الموافق 16/02/2020، ويتخللها عدة أنشطة وفعاليات وندوات ولقاءات تتحدث عن تاريخ مدينة رفح وتراثها والعادات والتقاليد السائدة فيها، بالإضافة إلى عروض مسرحية وفنية متنوعة، وتقام الفعاليات في مدارس بئر السبع، وشفا عمرو، وطه حسين، ومريم فرحات، ومكتبة البلدية.