بلدية رفح تبحث إعادة تشغيل محطة تدوير النفايات وإنتاج السماد العضوي

بلدية رفح تبحث إعادة تشغيل محطة تدوير النفايات وإنتاج السماد العضوي

  • 2022-01-12 14:00:04
  • 0

بلدية رفح – قسم الإعلام

بحثت بلدية رفح إعادة تأهيل وتشغيل محطة تدوير النفايات الصلبة وإنتاج السماد العضوي في مدينة رفح واستخدامه في أعمال الزراعة، خلال زيارة وفدٍ من جمعية أصدقاء البيئة الفلسطينية ممثلًا بعضو مجلس إدارتها م. عاطف جابر، ومديرها التنفيذي م. محمد النيرب، وكان في استقبالهم رئيس البلدية د. أحمد الصوفي، ونائبه أ. محمد دهليز، ومدير دائرة الصحة والبيئة م. مهند معمر، ومدير دائرة المشاريع م. محمد سرحان.

حيث أشار د. الصوفي إلى أن بلدية رفح مستمرة في جهودها لدعم الزراعة وترسيخ الأمن الغذائي؛ بتحسين خواص التربة وزيادة خصوبتها، من خلال تشجيع المشاريع الصديقة للبيئة، ونشر الرقعة الخضراء، وتوفير الأسمدة العضوية لاستخدامها في الزراعة، تماشياً مع رؤيتها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وجودة الحياة، مؤكدًا حرصها على التخلص السليم من النفايات في ظل النمو العمراني والسكاني الذي تشهده المدينة، وتوفير مصدر دائم للأسمدة العضوية والخالية من الأمراض والآفات النباتية من خلال محطة التدوير، التي تعمل على تحويل النفايات والمخلفات إلى أسمدة عضوية "كمبوسيت"، مضيفًا أن تشغيل المحطة يخفف العبء عن مكب النفايات، ويزيد العمر التشغيلي له، حيث سيجري نقل جزء كبير من النفايات الصلبة لمحطة التدوير بدلًا عن محطات الترحيل والمكب.

وجرى خلال اللقاء مناقشة التحديات التي تواجه تشغيل المحطة الموجودة منذ العام 2010، حيث قدم وفد الجمعية شرحًا وافيًا عن طبيعة عمل المحطة، واستعرض الأفكار التي يسعى لتطبيقها خلال الفترة القادمة لإعادة تشغيلها بالتعاون مع البلدية، في ظل زيادة كميات النفايات التي تستقبلها محطات الترحيل والمكب بشكل يومي، فيما عرض م. معمر آلية التعاون المقترحة من قبل البلدية لضمان نجاح فكرة إعادة التشغيل، حيث وعد رئيس البلدية بتقديم عددٍ من التسهيلات للجمعية والتعاون بشكلٍ كبير لإنجاح المشروع، وشكر للجمعية حرصهم على تشغيل هذا المشروع النوعي، الذي له آثار اقتصادية واجتماعية وبيئية ملموسة، وما يتبعه من خلق فرص عمل، فضلا عن حماية البيئة والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة في ظل الحصار الذي يعاني منه قطاع غزة.