بلدية رفح تقدم امتيازات لحفظة القرآن المشاركين في جلسات "صفوة الحفاظ"

بلدية رفح تقدم امتيازات لحفظة القرآن المشاركين في جلسات "صفوة الحفاظ"

  • 2022-09-14 14:48:10
  • 0

أعلن رئيس بلدية رفح د. أحمد الصوفي عن تقديم خصومات وتسهيلات مالية وفرص عمل مؤقتة خاصة بحفظة كتاب الله المشاركين في جلسات صفوة الحفاظ المقامة مؤخراً من خلال جمعية دار القرآن الكريم والسنة بمدينة غزة.

جاء ذلك خلال حفل تكريمي نظمته دائرة العلاقات العامة والثقافة والإعلام بالبلدية، صباح اليوم بمكتبة بلدية رفح، بمشاركة رئيس بلدية رفح د. احمد الصوفي ونائبه أ. محمد دهليز وعضوي المجلس البلدي د. طاهر النحال وأ. منار صبحين ووفد من جمعية دار القرآن الكريم والسنة ومديرية الأوقاف والشؤون الدينية بالمدينة.

وشارك 59 حافظ وحافظة من مدينة رفح بجلسات سرد القرآن الكريم كاملاً التي أقيمت نهاية أغسطس الماضي، ضمن مشروع صفوة الحفاظ الذي نظمته جمعية دار القرآن الكريم والسنة.

وأعرب د. الصوفي عن اعتزازه بلقاء ثلة من حفظة كتاب الله وتكريمها، مثمنًا جهود القائمين على مشاريع حفظ القرآن الكريم وتثبيته وتفسيره.

وقال: "كفى غزة البقعة الصغيرة على كوكب الأرض، فخرًا أنها خرجت للعالم أجمع صفوة حفاظها الذين سمعوا القرآن الكريم كاملا على جلسة واحدة".

من ناحيته، أوضح عضو مجلس إدارة جمعية دار القرآن الكريم والسنة د. محمد عاشور أن دار القرآن الكريم والسنة ترعى مشاريع عدة تستهدف الجيل والنشء عبر حفظ القرآن الكريم وتثبيته وفهم معانيه وكذلك حفظ السنة النبوية، أبرزها صفوة الحفاظ والمتميزون وتاج الوقار ومنتدى الحفاظ وغيرها.

وأوضح أن دور دار القرآن الكريم والسنة تخطى حدود قطاع غزة إلى الدول الإسلامية والعربية، عبر مشروع المقرأة الإلكترونية والذي يهتم بتعليم وإقراء القرآن الكريم وعلومه عبر الإنترنت.

وأوصى د. عاشور الحفاظ بأن يكونوا نماذج يحتذى بها في الحياة ونجوم يهتدى بها في الظلمات، سواء كان حافظ القرآن طبيبا أو مهندسا أو عاملا.

وأثنى على دور بلدية رفح في اهتمامها بخيرة أبناء المحافظة وتكريمهم، داعيا إلى بذل المزيد من الجهود الداعمة للارتقاء بالقرآن وأهله.

بدوره، أوضح رئيس قسم التحفيظ بمديرية أوقاف رفح د. علي المنشاوي أن الاهتمام بالقرآن يعكس صورة فلسطين الحقيقية، قائلا: "قرآننا مصدر عزنا وكرامتنا، لذلك حاك الأعداء الخطط والمؤامرات من أجل إبعادنا عنه".

وأكد أن جيل النصر والتمكين الذي يعيد كرامة الأمة وعزتها لن يكون إلا جيل القرآن والإعداد.

 وقال د. المنشاوي: "لو لم يكن لكم من تكريم إلا حفظ كتاب الله تعالى لكفاكم"، مثمنا جهود المحفظين والمحفظات والمشرفين والمشرفات على مشاريع القرآن الكريم، لتكون كلمة الله هي العليا.

وشكر جهود بلدية رفح في تكريم حفظة القرآن ودعمهم داعيًا إلى بذل المزيد من الرعاية لطلبة القرآن وحفظته.